Chaldean Of Iraq

بلاد ما بين النهرين موطن الآثار والسياحة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

  الى المشاركين في مؤتمر بروكسل بقلم د. عبدالله مرقس رابي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sirwan Shabi
Admin


عدد الرسائل : 881
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل بقلم د. عبدالله مرقس رابي   الثلاثاء يوليو 11, 2017 1:39 am

الى المشاركين في مؤتمر بروكسل
ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر، ولماذا الانسحاب؟
د. عبدالله مرقس رابي
باحث أكاديمي
تناولت وسائل الاعلام وبما فيها مواقع شعبنا الالكترونية حدث المشاركة في مؤتمر بروكسل للنقاش مع ممثلي البرلمان الاوربي حول مستقبل المسيحيين في العراق بعد داعش الذي ينعقد اليوم ،وتضاربت اراء الاعلاميين والكتاب الموالين والمؤازرين للاحزاب المسيحية السياسية من الاثنيات الثلاث بين مؤيدين ورافضين للمؤتمر في ضوء أعلان الكنيسة الكلدانية موقفها من المشاركة ،وأنسحاب كل من الحركة الديمقراطية الاشورية وكيان ابناء النهرين من المشاركة قبل انعقاد المؤتمر مع أصرار الاحزاب المسيحية الاخرى المشاركة في المؤتمر المذكور. ولاعتباره حدثاً مهما يخص شعبنا الكلداني والاشوري والسرياني ومستقبله فلا بد من أبداء الرأي لعله يُفيد المعنيين.
تعدد المؤتمرات
حرص المسؤولون من المكون المسيحي من الاثنيات الثلاث الكلدان والاشوريين والسريان الى أقامة المؤتمرات منذ سقوط بغداد عام 2003 للحوار المشترك بينهم لتهيئة أجواء سياسية لتحقيق مطالب شعبنا سواء على مستوى العراق أو اقليم كوردستان وباءت العديد منها بالفشل ،أو ساهمت الاحزاب السياسية عبر ممثليها في المؤتمرات التي نُظمت من قبل المنظمات الدولية لطرح قضايا شعبنا وتحقيق الامان والضمانات الدولية لحماية شعبنا أو لاستحداث محافظة سهل نينوى الى أن وصلت بعض النداءات الغريبة لمن هم في الخارج لاقامة أقليم سهل نينوى وبل بعضهم يرمون الى تحرير الاراضي الاشورية،أولتلقي المساعدة بعد أن هُجر شعبنا من بلداته ومدنه قبل عامين على أثر غزوة داعش.
لم تقتصر المشاركة في المؤتمرات المنظمة من قبل المنظمات الدولية على السياسيين بل أيضاً ساهم الرؤساء الروحانيين للكنائس المسيحية أيضا،انما لم تكن دعوتهم هي لاقامة أقليم أو محافظة في سهل نينوى بل لحث الحكومات المحلية لتحقيق مطالب المسيحيين بأعتبارهم مكون أساسي من الشعب العراقي بل المكون الاصيل ،أو لحث المجتمع الدولي لتقديم المساعدات المالية والعينية لابناء شعبنا المهجرين أو لاعمار بلداته بعد دحر عصابات داعش .
من هم المشاركون؟
من المتابعة الاعلامية والشخصية تبين أن المشاركين من الاثنيات الثلاث في المؤتمر المذكور هم فئتان: الاولى الاحزاب السياسية المنتظمة داخل العراق ،والفئة الثانية هي جماعات غريبة وشاذة كما وصفها البعض سواء أحزاب أو أشخاص ولها أجندات ومطالب تعجيزية غير مدروسة، وهي غير مرغوب بها من قبل الاحزاب السياسية التي تُمثل شعبنا في العراق .وكانت بتقديري مشاركتهم هي السبب الرئيسي لانسحاب بعض الجهات.وهذا وصف للصحفي (أنطوان الصنا) لبعض من المشاركين في المؤتمر(نعم هناك اطراف وجهات دخيلة وغريبة وضاغطة قسم منها تعمل مع الحكومة العراقية تحت عناوين مسيحية كديكور والقسم الاخر مرتبط بمؤسسات عالمية تحمل اجندات غامضة وغريبة واحيانا مشبوهه على قضيتنا وحقوقنا وهم طبعا من ابناء شعبنا يتحدثون بأسم شعبنا بطريقة مستهجنة ومرفوضة وبدون وجه حق وهم لا يمثلون الا انفسهم ومن يقف خلفهم)
فاذن لماذا المشاركة طالما هناك أعتراف من مؤازري المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري كاحد أهم اقطاب المشاركة في المؤتمر بأن بعض من المشاركين هم بهذه المواصفات ،أ لم يكونوا عثرة في تحقيق المؤتمرون أهدافهم ؟ أ لم يسيئوا الى سمعة الاحزاب السياسية لشعبنا العاملة في العراق ؟ كيف يتم اقناع هؤلاء الحالمين ولهم أجندات خاصة؟ أ ليست أفكارهم تنصب في طرد الكورد من الاراضي الاشورية ،بينما الاحزاب السياسية الاخرى هي موالية للكورد تماماً وتسير في فلكها ،فالنتيجة هي الخروج بصراعات وشعبنا لايتحملها؟فلا يستوجب أدانة من سحب من المؤتمر في هذه الحالة. فكيف تحدث الحوارات البناءة بين الاقطاب المتناقضة هذه؟وكيف يناقشون أوضاع شعبنا مع جهات غريبة وشاذة ومشبوهة؟
من غير الطبيعي أن تكون هناك عدة أحزاب يصل عددها الى عشرة تُشارك في المؤتمر وتمثل شعبنا في العراق الذي لا يتجاوز تعداده حسب التقديرات الاخيرة اربعة مئة الف في عموم العراق، والسؤال المطروح هل أن الشعب منقسم على نفسه بعدد الاحزاب السياسية ؟ علماً ان الاحزاب المشاركة ترمي في فلسفتها وتطلعاتها الى تحقيق نفس الاهداف لشعبنا لنيل حقوقه السياسية والاجتماعية والاقتصادية والقانونية .تعدد الاحزاب دون وجود قاعدة جماهيرية ومؤازرين لمعظمها هي حالة سلبية ،فهناك أحزاب لا يعدو عدد منتسبيها عدد أصابع اليدين ،وبعض منها لها مؤازرين ومنتسبين لا تؤهلها لان تمثل مجموعة من الشعب بأستثناء الحركة الديمقراطية الاشورية .فما الحاجة لهذا العدد من الاحزاب طالما ترمي في أجندتها الى نفس الاهداف ،كان من الافضل أختزالها .والا يبدو واضحاً ان وجود هذا العدد من الاحزاب هو الركض لتحقيق مصالح شخصية أو حزبية ضيقة فما فائدة حزب لا يعدو منتسبيه أفراد العائلة وبعض الاقرباء وليس له قاعدة جماهيرية تُذكر وحتى نشاط سياسي ما؟ أ ليست هذه مسألة مُعيبة ؟
يتم عادة تهيئة الاطراف المنسجمة كحد أدنى للمشاركة في المؤتمرات لكي يتمكن المؤتمرون والمساعدون لتلك الاطراف من تقريب وجهات النظر وثم تحقيق النتائج المرجوة من أجتماعهم وحوارهم.بينما الاحظ في هذا المؤتمر يلتقي فيه مجموعات تقع عل قطبين متناقضين تماماً ،فهناك مثلا من يرمي الى انشاء أقليم أو حكم ذاتي ،واخرون يعيشون في أحلام اليقظة لانشاء امبراطوريات وتحرير الاراضي الاشورية من الكورد والعرب، بينما بعضهم يكتفون بمحافظة في سهل نينوى بدعم من الكورد ومرتبطة توجهاتهم بما يرمي أليه الكورد أنفسهم. وأن بعض منهم لا يُفترض حضورهم ودعوتهم لغرابة مطالبهم التعجيزية لكونهم شباب يفتقدون الى الخبرة ،كما أن مشاركة من هم خارج العراق في بلدان الانتشار من أبناء شعبنا هم نقمة على المشاركين لطرحهم أفكاراً ومشاريعاً خيالية لعدم تمكنهم من استقراء الواقع الفعلي داخل العراق والمنطقة المجاورة ،وهم يعيشون في نعيم البلدان المتقدمة من حيث الامان والاستقرار والراحة والاطمئنان على الحياة ويبثون بأفكارهم الشاذة لتعكس على أبناء شعبنا في العراق ،دون أن يجهدوا أنفسهم ويذهبون للعيش هناك. فهم حتماً سيكونوا سبباً لفشل المؤتمر .
وفي تقديري أن الحركة الديمقراطية الاشورية,وابناء النهرين هما أكثر وعياً وأدراكاً لما ذكرته عن طبيعة المشاركين في المؤتمر من الغربة عن الاحزاب السياسية لابناء شعبنا في العراق والذين يحملون الى المؤتمر أجندات تعجيرية وتنعدم خبرتهم عن الاوضاع الداخلية وما يتعرض اليه شعبنا،ولهذا تجنبوا أن يتحملوا المسؤولية التاريخية في التأثير سلباً على شعبهم.
أما أنسحاب الكنيسة الكلدانية
يمثل الكنيسة الكلدانية في العالم غبطة البطريرك مار لويس ساكو ،وكثيراً ما توجه أليه أصابع الاتهام أعلامياً من الكتاب المؤازرين للأحزاب السياسية وأخص بالذكر من المؤازرين للمجلس الشعبي الكلداني السرياني،أنه يقف عائقاً بنشاطاته المتعددة دون تحقيق شعبنا لحقوقه أو تحقيق الاحزاب السياسية لمطاليبها .لم تمر مناسبة دون توجيه مثل هذه الاتهامات لغبطته وآخرها بعد أن اعلنت الكنيسة الكلدانية موقفها الصريح والواضح في مبرراتها من المشاركة في المؤتمر المذكور.أنما في هذه المرة أوقعوا هؤلاء الكتاب أنفسهم في مأزق من التناقض وعدم المصداقية لطروحاتهم ،وتبين جلياً أن ما يطرحون هو عبارة عن توجيهات صادرة من الجهات التي يرتبطون بها.أما أين هو التناقض ؟ في كل حركة يخطوها البطريرك مار ساكو سواء محلياً أو دولياً تعلو الاصوات بالتنديد والتذمر من نشاطات غبطته لكي يبتعد عن السياسة ودهاليزها ويمنح الفرصة للاحزاب السياسية للعمل ،كأنما غبطته صدر مرسوما بتعطيل الانشطة السياسية!! ولم تمر مناسبة والا التنديد والتذمر،بينما لمناسبة أنسحاب الكنيسة الكلدانية وتحديد موقفها من المؤتمر تعالت الاصوات الاعلامية نفسها عاكسة موقفها الاول تماماً ،وتدعو غبطته المشاركة في الحوار كأنما في هذه الحالة لا تعبر عن مشاركة سياسية ،الامر الذي جعلني في حيرة من أمري للتساؤل ، ما هي مقاساتهم ومعاييرهم للتمييز بين ما يقوم به رجال الدين من النشاطات لتكون سياسية أو غير سياسية.أم أن قياساتهم تعتمد على مدى توافق نشاط البطريرك مع أهدافهم وتطلعاتهم ؟ هذه حالة غير صحية ومجدية وموقف غير سليم.
لماذا انسحاب الكنيسة الكلدانية ؟
من متابعة طروحات ومواقف الكنيسة المتمثلة بما يطرحه راس الكنيسة البطريرك مار ساكو ، يتبين بوضوح ومنذ البدء أن رؤية غبطته هي الحث على روح المواطنة وبناء دولة دستورية تعتمد على القانون ونبذ كل حالات الطائفية والمذهبية والركون الى سياسة قبول الاخر المختلف ،وعلى هذا الاساس ولوعيه وادراكه التام للواقع السياسي الاجتماعي والديني والاداري الذي يعيشه المجتمع العراقي ،بما فيها طبيعة الصراعات بين الكتل السياسية المتنفذة سواء في المركز أو الاقليم جعلته أن يتبنى خطاباً معتدلا يصب في بناء عراق دستوري وتنمية الروح الوطنية والانتماء الى العراق الموحد.
ومن جهة أخرى يبذل غبطة البطريرك مار ساكو جلّ جهوده في رعاية وتحسين أوضاع رعيته من الاثنية الكلدانية وثم عموم المسيحيين في العراق من الاشوريين والسريان والارمن وغيرهم في العراق ،فهو منذ تسلمه السدة البطريركية موجهاً اهتماماته وقدراته لتحقيق الامان والطمأنينة لشعبه المسيحي ،سواء لرعاية المهجرين من أبناء شعبنا أو اعمار بلداته وقراه بعد اندحار عصابات داعش. ويحاول جاهداً على المستوى المحلي أو الاقليمي أو الدولي طرح مطاليب شعبنا من المكون المسيحي وعرض مأساته وقضاياه للراي العام العالمي الشعبي والرسمي لدعم الشعب العراقي بمجمل مكوناته والمسيحيين خاصة، ومن الطبيعي قد تجني بعض من محاولاته ثماراً وبعضها لا تلقي أذنا صاغية بل وعوداَ فحسب.
من جملة الحوارات التي أجراها غبطته هي مع ممثلين من البرلمان الاوربي ولعدة مرات ،وقد تكون قناعة مار ساكو بعدم الجدوى من الحوار معهم هو أحد أسباب أعلان عن موقف الكنيسة الكلدانية من المؤتمر الحالي ، فهو واضح جداً أن القرار السياسي العالمي هو مرتبط بالسياسة الامريكية فلا حل وربط للمنظمات الدولية بما فيها البرلمان الاوربي والامم المتحدة ما لم تتلق الضوء الاخضر من الحكومة الامريكية ،وأخص بالذكر ما يتعلق بقضايا العراق الداخلية والخارجية.فهي أي أمريكا التي تقرر السياسة الدولية وترسم الخرائط السياسية وليست الامم المتحدة أو البرلمان الاوربي.
ومن الاسباب الاخرى ، في تقديري هي المطالب التعجيزية المدفوعة بأتجاه مكون واحد التي يناقشها المؤتمرون ،حيث الوضوح في موقف الكنيسة الكلدانية من الحكم الذاتي أو المحافظة الخاصة ، لادراك غبطة البطريرك واخوته الاساقفة للواقع العراقي وأهمية الانطلاق من العيش المشترك في العراق ،ويتجنبوا أن يكون شعبنا ضحية لصراعات الكتل السياسية المتنفذة في البلد.ومن هذا المنطلق ستدعم عدم المشاركة موقف المسيحيين لدى الحكومة العراقية لتلبية المطالب المعقولة والمناسبة في المرحلة الحرجة والمربكة التي تحتاج الى الواقعية والحكمة والتأني .
ومن الاسباب المهمة لاعتبار المؤتمر غير مدروس ،وعدم التناسق بين المشتركين لوجود شباب تنعدم لديهم الخبرة عن الواقع العراقي ، كما ان هناك من بين الاحزاب ذهبت الى المؤتمر تحت ضغوط جهات متنفذة لتكون ورقة مهمة لتحقيق أهدافها.
أنسحاب الكنيسة الكلدانية لا يمنع أحد من المشاركة في المؤتمر فكل جهة حرة في تحملها المسؤولية التاريخية تجاه شعبنا،بينما غبطة البطريرك لم يقبل ضميره أن يفرط بحياة شعبه المتبقي والمسؤول عنه روحياً امام الجميع.وعليه برأيي تجنب المشاركة في المؤتمر الحالي ادراكا لنتائجه التي ستعكس سلباً على شعبناوفقاً لتنظيمه غير المدروس والمتقن.
فمن السذاجة التفكير أن البطريرك مار ساكو تتوقف طروحاته أو مشاركته على مدى تمسكه بزمام الامور والانفراد بها كما ذكرت السيدة( تيريزا أيشو) في مقالتها الاخيرة ،أو لمغازلته ومجاملته للحكومة الفاسدة كما ذكر الصحفي (انطوان الصنا) في مقالته الاخيرة ،متناسياً أن الاحزاب المشاركة هي جزء من تلك الحكومة.أنما غبطته ينطلق من حرصه الابوي والروحي على رعيته من أبناء شعبنا الكلدان وثم المسيحيين عموماً.فهو من دون أن يمنح أحد له القيادة قائدا روحياً أُختير رسمياً من قبل سينودس الكنيسة الكلدانية. ثم أن المشاركات والنشاطات التي يؤديها غبطته تصب دائماً في تحقيق الرعاية بكافة المجالات لابناء شعبنا المهجر واعمار البلدات بعد تحريرها ،والمطالبة بتشريع قوانين عادلة بحق شعبنا.ولا تصب في طموحات سياسية شخصية أو تحقيق مكاسب شخصية وأموال كما يفعل غيره.
وختاماً أناشد المؤتمرون التحلي بالعقلانية وادراك الواقع المُعاش لشعبنا في العراق لكي تكون مطاليبهم واقعية مرتبطة بالوضع الراهن ،يجنبوا شعبنا أن يكون ضحية لصراع الكتل المتنفذة في العراق ،وأن يدركوا تماماً أن العامل الديمغرافي لشعبنا لا يساعد في أخضاعه الى ويلات أخرى لتُزيد من المأساة والاضطهادات ،فهو أي شعبنا لا يمكنه أن يتحدى اللعبة السياسية المحلية والدولية ،فهو لا يتحمل المزيد من الانتكاسات والمخاطر.


0 Google +0 0 0 1 0
سجل



غير متصل قشو ابراهيم نيروا
عضو مميز جدا
*****

مشاركة: 3339
مشاهدة الملف الشخصي

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #1 في: 18:49 28/06/2017 »


0 Google +0 0 0 1 0
سجل
غير متصل نيسان سمو الهوزي
عضو مميز
****

مشاركة: 1389
مشاهدة الملف الشخصي

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #2 في: 20:59 28/06/2017 »
استاذ رابي هناك ثلاثة ملاحظات ذكرتني بها كلمتك هذه وهي مضحكة ومبكية ومخجلة ...
المضحكة هي الحالة التي وصلنا إليها ( ومن اجل عيونها الكحيلة ) غسلنا يدنا منننننننننننننننننننننننننننننننننن !!! لم تبقى مضحكة ..
المُبكية : هي إذا كانت الاحزاب الآشورية والكلدانية ( الكنيسة الكلدانية ) وجماهة النهرين لم يشاركوا او قاطعوا المؤتمر فمن بقى إذاً ََ بعض السريان وقُطاع الطُرق أم مَن !! ألم يكن من الاصح والافضل والضروري في إصدار بيان من التجمع المسيحي العراقي برفض المؤتمر وعدم الموافقة عليه وإلغاء كل ما يصدر منه إذا ما انعقد !! ألم اقل مبكية !!
المخجلة : هي بعد كُل الذي ذكرته جناباك ومن ثم تختتم كلمتك بالنداء الى المؤتمرين بالعقلانية !! مَن تقصد رجاءاً ؟ ألم اقل مخجلة !

0 Google +0 0 0 1 0
سجل
غير متصل جان يلدا خوشابا
عضو مميز
****

مشاركة: 1004
منتديات عنكاوا
مشاهدة الملف الشخصي البريد الالكتروني

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #3 في: 00:53 29/06/2017 »
الاستاذ والصديق د. عبدالله رابي المحترم
تحية
أولاً لقد تشرفنا بمعرفتك وتشرفنا بحضورك الحفل المقام على شرف أبونا الأب دَاوُدَ بفرو
وبعدها نقول
مقالتكم تأتي في وقت ونحن في مفترق طريق غريب وبعيد ومخيف وعجيب .
تمر علينا ايام عصيبة وتحيط بِنَا احداث عجيبة ونحن لازلنا نتقدم خطوة ونتراجع عشرة
لا ادري سيدي الكريم ماذا نريد

لقد تعلمنا على الموتمرات وتعودنا على تلبية الدعوات وفشلنا في حضورها وفشلنا أيضاً في عدم حضورها .
فشلنا في قبولها وفي رفضها أيضاً لأننا

جسم بلا رأس وبلا نفس
وأناس مترددين بلا احساس
لا نفكر أحياناً ولا نحس
والسم لبعضنا كثيراً ما ندس

واخيراً اقول
متى ما تعلمنا كيف نتحد ونعمل ونجتهد ونبذل ونضحي
عندها سيكون لنا كلمة ورأي ووزن وقيمة ومعنى ...... والعكس صحيح .
تحياتي

والبقية تأتي
جاني

0 Google +0 0 0 1 0
سجل

غير متصل د.عبدالله رابي
عضو فعال جدا
***

مشاركة: 499
د.عبدالله مرقس رابي
مشاهدة الملف الشخصي البريد الالكتروني

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #4 في: 06:40 29/06/2017 »
رابي ميوقرا قشو ابراهيم
شلاما
شكرا لمتابعتك ما أكتب من المقالات كما أشكرك على مداخلتك الجميلة هذه وملاحظاتك القيمة وتساؤلاتك المنطقية عن أحزاب شعبنا وما تفضلت به هو عين العقل ، أحزاب من صناعة كوردية واخرى عربية،وهذا العدد الكبير منهم قياساً لشعبنا يدل على أن صراعاتهم على الكراسي هي السائدة ومصالحهم هي في المقدمة قبل حقوق ومصالح شعبنا الكلداني والاشوري والسرياني ولهذا مشاركتهم من عدمها هي واحدة لا فائد’ مرجوة منها.
واسمح لي ترجمة ردك من اللغة الاشورية التي تفضلت بها الكتابة الى العربية
ليتسنى لجميع الاخوة القُراء الاطلاع عليها بعد أن ترجمها لي أحد الاخوة الشمامسة
ارجو ان تقبل تحياتي الخالصة
اخوكم د. رابي

الاكاديمي المحترم الدكتور عبدالله رابي تقبل حبنا واحترامنا

ردنا عليكم وبلغتنا الاشورية الام : تقولون في مقالكم هذا لماذا كان عدم المشاركة في مؤتمر بروكسل والانسحاب منه حكيما وعقلانيا؟

سؤالي هو هل احزاب شعبنا ال 12 قادرون ولهم القوة واعضاء كافية في احزابهم يسندونهم او لهم المقدرة واخذوا تفويضا من جميع ابناء شعبنا ليذهبوا ويشتركوا في المؤتمرات العالمية باسم امتنا وهم ادوات بيد العرب والكورد فيعملون ما هم يريدون لانهم تحت سيطرة هؤلاء الكورد والعرب يعملون على ضرب وتفتيت وتقسيم شعبنا باسم اشوريةكلدانية سريانية ويعملون لمصلحتهم ومنفعتهم الشخصية ويبيعون ذاتهم.

سوال اخر لهولاء الاحزاب 12 : ما هو عدد المسيحيين من جميع الطوائف الذين بقوا في البلد الام؟

وكم الف من الناس وقف مع هذه الاحزاب 12 ومن الذين يعملون في احزابهم لنيل الحقوق الانسانية والقومية عدا التقسيم والتخريب الذي بدأوه من بعد سنة 2003 ولا احد من تلك الاحزاب المصنوعة من قبل الكورد والعرب اشترك في المعارضة العراقية ضد حزب البعث لطلب الحقوق القومية لامتنا: لذلك رابي دكتور عبدالله الاكاديمي المحب اطلب لك من الرب القوة والصحة والحياة السعيدة لشعبنا الذي يضم هذه الورود الحقيقية من بستان واحد أمين. "

0 Google +0 0 0 1 0
سجل
غير متصل د.عبدالله رابي
عضو فعال جدا
***

مشاركة: 499
د.عبدالله مرقس رابي
مشاهدة الملف الشخصي البريد الالكتروني

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #5 في: 06:51 29/06/2017 »
الاخ العزيز نيسان سمو الهوزي المحترم
تحية وتقدير
شكرا على متابعة ما أكتبه وهذا شرف لي مما يشجعني على الاستمرار في الكتابة ،
تفضلت بتفسير رائع ومختصر جدا للمقال ذو معنى ومغزى صائب جدا ،فما جئت به هو الصحيح ، أما مناشدتي للمؤتمرين ،العمل بعقلانية هو لسبب ادراكي أنهم سوف لا يتصرفون بعقلانية وانما بطريقتين ، أما عاطفياً أو خضوعاً لمن جاء بهم الى هناك فلعله يعي بعضهم ويتحسس بأنهم بحاجة الى العقلانية ولو هذا من المستحيل .
ارجو ان تقبل تحياتي
اخوكم
د. رابي

0 Google +0 0 0 1 0
سجل
غير متصل د.عبدالله رابي
عضو فعال جدا
***

مشاركة: 499
د.عبدالله مرقس رابي
مشاهدة الملف الشخصي البريد الالكتروني

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #6 في: 07:01 29/06/2017 »
الاخ العزيز جان يلدا خوشابا المحترم
تحية وتقدير
نعم كانت ساعات جميلة التي قضياناها سوية بتلك المناسبة الجميلة ، وبالمثل كان لي الشرف الكبير للتعرف على شخصية كلها عطاء ومحبة ولا تقبل التقسيم بل كيان واحد لاننا واحد بتسميات جميلة لو اتحدت لما تلقى شعبنا ما تفضلت به من وصف مخيف ومرعب واتمنى أن يرقى تفكير كل واحد منا الى ما ختمت به ردك الجميل
(متى ما تعلمنا كيف نتحد ونعمل ونجتهد ونبذل ونضحي
عندها سيكون لنا كلمة ورأي ووزن وقيمة ومعنى ...... والعكس صحيح) .
ارجو ان تقبل تحياتي والى لقاءات شخصية اخرى
أخوكم
د. رابي


0 Google +0 0 0 1 0
سجل
غير متصل كنعان شماس
عضو فعال جدا
***
مشاركة: 961
منتديات عنكاوا
مشاهدة الملف الشخصي

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #7 في: 16:23 29/06/2017 »
د. عبد الله رابي المحترم
بالمناسبة اين صار موتمر اصدقاء برطلـــة ؟؟؟ تحية للاب الجليل مار ساكو وتحية لكفاح زوعـــا وابناء النهرين قلتها يادكتور الحل والربط بيد العم سام اما هذه الديكورات فهي للبلبلة ورفع العتب تحيــــة

0 Google +0 0 0 1 0
سجل
غير متصل sppara
عضو فعال جدا
***
مشاركة: 81
مشاهدة الملف الشخصي البريد الالكتروني

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #8 في: 20:49 29/06/2017 »
تحية طيبة كاك دكتورعبدالله رابي:
مع جل احترامي لطرحك هذا الا انني لا اوافقك في هذا الطرح.
اذا كنت انا على سبيل المثال مؤسسة او حزب او كيان صاحب ارض وشعب وكنيسة اي وطن بكامله عليا ان احضر المؤتمر واطرح قضيتي بكل ثقل خصوصا وانا ضحية المؤامرات في عراق اليوم.
اما الذين يحاولون النيل مني والله لا اجعلهم فصل من مسرحية عادل امام اضحك به رئيس المفوضية حتى يبول على نفسه اي اعريهم امام خلق الله.
اما الانسحاب بقصد حضور فلان وعلان والانكفاء على الذات واصدار بيانات من عنكاوا وبغداد نكاية بالمؤتمر والمؤتمرين فهذا ليس حل اكثر من ارضاء الاخرين.
اما العم سام الذي تطرقت اليه يبدو من البيان الاول كانو حاضرين في المؤتمر وعلى مستوى تمثيل عالي فهو الاخر يضعف الطرح الذي ذهبت اليه.
بصريح العبارة عزيزي الدكتور نحن يمينين ويساريين ووسطيين نحب الكلام والظهور اكثر من النضال والتضحية ... هذه هي علة شعبنا ينقصنا الكثير حتى نستطيع الوقوف على اقدامنا ونناضل من اجل حقوقنا اسوة بشعوب العالم.
مع التحية
سيروان شابي بهنان

0 Google +0 0 0 1 0
سجل
غير متصل قشو ابراهيم نيروا
عضو مميز جدا
*****

مشاركة: 3339
مشاهدة الملف الشخصي

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #9 في: 03:29 30/06/2017 »


0 Google +0 0 0 1 0
سجل
غير متصل د.عبدالله رابي
عضو فعال جدا
***

مشاركة: 499
د.عبدالله مرقس رابي
مشاهدة الملف الشخصي البريد الالكتروني

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #10 في: 06:38 30/06/2017 »
الاخ كنعان شماس المحترم
تحية
شكرا على مرورك وملاحظتك عن النقطة المهمة عن الدور الامريكي في اللعبة السياسية الدولية.
اما عن اصدقاء برطلة ،لا اعتقد تمكنوا من تصدي لداعش بالرغم من وقوفهم تجاه الشيعة انما رياح داعش كانت قوية وغيرت ليس ديمغرافية برطلة بل ديمغرافية العراق والمخفي هو الاخطر.
تحياتي
اخوكم
د. رابي

0 Google +0 0 0 1 0
سجل
غير متصل د.عبدالله رابي
عضو فعال جدا
***

مشاركة: 499
د.عبدالله مرقس رابي
مشاهدة الملف الشخصي البريد الالكتروني

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #11 في: 07:23 30/06/2017 »
الاخ العزيز سيروان شابي بهنان المحترم
تحية وتقدير
شكرا على قرائتك للمقال وعلى ملاحظتك التي جاءت للتأكيد على ضعف المقال ،ويبقى رأيك في موضع أحترام بالرغم من الاختلاف ،اذ ان في تبادل وجهات النظر يمكن ان نصل الى النتائج الايجابية لحل كل المستعصيات .واسمح لي أن أوضح الاتي:
أخي سيروان : ارجو ان تعيد النظر في قراءة الموضوع ،وسوف تكتشف أني لست الا محايداً في التفسير للظاهرة ،لم أشجع على الانسحاب لاي طرف ،بل وضعت تبريرات في ضوء ما حصلت من معلومات ونظرتي ومتابعتي للمجريات عن أسباب أنسحاب بعض الجهات من المشاركة في المؤتمر وبدليل بسيط واضح في ختام المقال حيث ناشدت المشاركين في المؤتمر بالتحلي بالعقلانية ،أي بمعنى أنا لست ضد أو مع أي طرف ،ولا أدري كيف فاتتك هذه المسألة،كما يبدو ذلك من عنوان المقال.
بالنسبة الى مثالك الذي بدأت الرد بوضعه ، أنا معك لو كان لشخص قميص واُنتزع منه من حقه يشارك في أي مناسبة أو حدث يتوقع أنه سيرد اليه قميصه،فكيف اذا الوطن أو الاضطهاد أو الارض أو الشعب ، لكن ليس هذا موضوع المقال ولم نقل لا تشاركوا بل قلت تصرفوا بعقلانية ، وفسرت لماذا بحسب الاوضاع السياسية والامنية والصراعات في العراق والمقصود بالعقلانية هنا ،توخي الحذر لكي لا يكون ما تبقى من شعبنا في الداخل ضحية الصراعات القائمة بين القوى المتنفذة في المنطقة ،تلك القوى المحلية أو العالمية التي لا يمكن لشعب يتناقص ومحاط من كل جهاته بالاشرار أن يعري أحدا فالتعرية في ظل هذا الواقع لايمكننا ابدا وقد تحصل فقط بمسرحية عادل أمام او في احلام اليقظة والا شعبنا منذ اكثر من 2000 سنة يتعرض الى ابشع انواع الاضطهاد وينحصر عددا يوما بعد اخر ولم نتمكن من تعرية احد ,وعليه قد يكون مثالك هذا عن مسرحية عادل امام مؤشرا على ان المؤتمرين لا ينطلقون من الواقع.
اخي العزيز سيروان ،اعرف شخصيا انكم من المهتمين في شؤون شعبنا ومتحمس لانقاذه ،وانتم في الداخل ادرى منا بما يحدث وبحسب رؤيتكم ، انما نحن في الخارج أيضا لنا رؤيتنا ونعرف ما الذي يحدث في العراق بحرية ودون قيد انما الضغوط التي تتلقونها هناك تجعل من المهتمين بشؤون شعبنا أن يكون تفهمهم للواقع فيه نوع من القصور ،ونحن لا نتفهم الواقع أكثر منكم ،انما المسالة تكمن في عملية التعاون والوصول الى الهدف ، ولا تنسى هناك تفاوت بين المهتمين والقادة سواء العلمانيين او الروحانيين من شعبنا في التفهم الواعي للواقع المُعاش بحسب قربه او بعده من صناع القرار وهذه مسالة مهمة علينا اخذها بعين الاعتبار في انشطتنا التي تصب في خدمة شعبنا .
اخي سيروان المحترم :
اما بالنسبة الى القوى الخارجية المهيمنة على اللعبة السياسية في العالم لا تزال امريكا هي على راس الهرم لهذه القوى ومتى ما توازت قوة معها سيحدث تغير في توازن القوى كما كان في عهد وجود الاتحاد السوفييتي ، فلا تتصور ان امريكا هي غافلة عن ما يحدث في العالم من احداث. واما حضور وفد او اشخاص معينين من امريكا في المؤتمر ليس سوى مسالة دبلوماسية تنظيمية علائقية بين الدول المهيمنة .فالمؤتمر لا يمكن ان يخرج بنتائج الا باشارة من امريكا وهذا ما يحدث في العالم ،امريكا هي صانعة الاحداث والقرارات ،وهي لا تتعامل في سياستها الخارجية الا وفقاً او انطلاقا من نظرية تبادل المنفعة او نظرية السوق كما يطلق عليها علماء الاجتماع والاقتصاد ،فاذا كشفت امريكا او اية دولة غربية تتبنى هذه النظرية هناك منفعة من الوقوف مع المسيحيين في الشرق الاوسط فلا تحتاج الى مؤتمرات بل تقرر فورا والا اصبح واضحا ان شعبنا تعرض الى ابادة جماعية ومضطهدون بقوانين تعسفية في بلدانهم من قبل الحكومات الرسميةوانها لا تحرك ساكنا ما عدى الاعلام او التنديد والحديث عن هذا الموضوع طويل .
ارجو ان تقبل تحياتي ولك وللمؤتمرين التوفيق والنجاح
اخوكم
د. رابي

0 Google +0 0 0 1 0
سجل
غير متصل هنري سـركيس
عضو فعال جدا
***

مشاركة: 732
مشاهدة الملف الشخصي

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #12 في: 14:41 30/06/2017 »
د. والاستاذ عبد الله رابي المحترم
تحية طيبة اتمنى بان تكوت والعائلة الكريمة بخير
يشرفني كثيرا حينما اطالع ما يسطره قلمك المبدع، وما تطرحه من معاني وافكار ووجهات نظر بما يخص شان شعبنا. استاذ العزيز ولكن انا شخصيا لي وجهة نظر اخرى قد تخالفك، ولكن الخلاف لا يفسد للود قضية كما يقال. استاذ الكريم لا صوت يعلو على قضيتنا القومية ووجودنا، ونحن كشعب نقرر ما نرغب به ولا نرغب، قضيتنا وحقوق شعبنا هي الهدف لنا جميعا ولا مساومة عليها ابدا. وكما تعلمون في السياسة لا صداقة دائمة، بل مصالح مشتركة، ولكم نحن اين مصالحنا مع الشركاء في الارض والوطن؟ واين التحالفات المشتركة في الماضي والحاضر مع القوى ان كانت كردستانية او الوطنية؟. وبالتالي الانظمة التي نعيش فيها ليست على مايرام بنيويا ووووووالخ، وكل تصادماتنا معها سببه تهميش شعبنا والانتقاصة منه، والتجاوز على حقوقه. استاذ العزيز رؤية هذه الانظمة معنا كشعب اصبحت ضبابية ولا يسودها اي منطق. وبالتالي الجنون والفوضى يسودان قضيتنا ووجودنا، وهناك من ينبئونا اننا لا نزال في اول الطريق الى نفق مظلم ونتمنى بان لا يطول علينا.وختاما هذا الاجتماع البروكسلي لا يخدمنا ولا يلبي طموحاتنا، انه فقط اجتماع حضور لتجميل الصورة امام العالم، واجندته فارغة من اي معنة.وبالتالي كان الاجدر والاحسن انعقاده على ارض الوطن وبالاخص في مناطق شعبنا المسترجعة وليست المحررة.وتقبل ومروري وجهة نظري ودمت سالم الرب يرعاك والله يكون في عوننا جميعا
اخوك
هنري سركيس


0 Google +0 0 0 1 0
سجل
غير متصل د.عبدالله رابي
عضو فعال جدا
***

مشاركة: 499
د.عبدالله مرقس رابي
مشاهدة الملف الشخصي البريد الالكتروني

رد: الى المشاركين في مؤتمر بروكسل ،ألتزموا العقلانية وتجنبوا المخاطر ،ولماذا الانسحاب؟
« رد #13 في: 19:52 02/07/2017 »
الاستاذ الكاتب المبدع هنري سركيس المحترم
تحية وتقدير
اسف على التاخير في الرد حيث كنت مسافرا
شكرا على تفضلكم ومداخلتكم القيمة للموضوع ،ويزيدني شرف ان يقرأ من امثالكم لما اكتبه ومع تقديري واعتزازي بجميع القراء
ما تفضلت به صحيح وهي وجهة نظرك ومقبولة عندي
واني ارى هناك اتفاق في افكارنا وموقفنا بدليل ما ختمت به ردك الجميل بالعبارة
(وختاما هذا الاجتماع البروكسلي لا يخدمنا ولا يلبي طموحاتنا، انه فقط اجتماع حضور لتجميل الصورة امام العالم، واجندته فارغة من اي معنى.وبالتالي كان الاجدر والاحسن انعقاده على ارض الوطن وبالاخص في مناطق شعبنا المسترجعة وليست المحررة).وسانطلق منها لكتابة مقال جديد عن نتائجه .
تقبلوا وافر تحياتي وتقديري
اخوكم
د. رابي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sirwanbabylon.phpbb9.com
 
الى المشاركين في مؤتمر بروكسل بقلم د. عبدالله مرقس رابي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Chaldean Of Iraq  :: بلاد ما بين النهرين: النافذة الالكترونية للباحث الاكاديمي سيروان شابي بهنان :: أخبار شعبنا-
انتقل الى: