Chaldean Of Iraq

بلاد ما بين النهرين موطن الآثار والسياحة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ليعلم برلماننا العتيد ... هذه ارضنا نعيش فيها ونموت !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ادورد ميرزا

avatar

عدد الرسائل : 53
تاريخ التسجيل : 24/05/2008

مُساهمةموضوع: ليعلم برلماننا العتيد ... هذه ارضنا نعيش فيها ونموت !   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 3:07 pm

ليعلم برلماننا العتيد ... هذه ارضنا نعيش فيها ونموت !

ادورد ميرزا
استاذ جامعي مستقل

{ سكان العراق الأصليون من آشوريين وكلدان وسريان " مسيحيون " .. صابئيون وازيدييون .. شبكيون وآخرون ، هؤلاء هم اصل العراق وملحه ! ..
اما نحن عرب وغيرهم ، جئنا لهذه البلاد ، بعضنا مهاجرا واغلبنا محتلا ، بإسم فتوحات الدين مرة وفتوحات القومية مرات !!
بعد آلاف من السنين ، شذبنا فيها اضافرنا ، عدنا فيها الى رشدنا ، لكننا لم نعترف اننا محتلون ، مجرمون ، قتلة !
اصروا على البقاء رغم جرمنا .. تشبثوا بارضهم رغم شرنا . انهم مسالمون ، كما الأرض التي حطوا فيها رحالهم اول مرة .. مؤمنون ، موحدون ، مخلصون ، شفافون ، محبون ، مجدون ، اذكياء ، نشطون . لم ينتظرون منا نحن " المحتلون " الأوباش شهادة اعتراف منا انهم اكثر سموا منا ، واكثر صدقا منا ، واكثر جمالا منا ، واكثر سلما منا . حكمناهم باسم الصحراء ، باسم جلفها وقسوتها وعطشها ورياح سمومها ، لأنهم اكثر رقيا منا واكثر جمالا منا واكثر سلما منا ، قالوا هذه الأرض للأنسان ، تسع لكل من يهاجر اليها !
لم يقاوموا بل قدموا لأجدادنا الأجلاف التمر والعنبر والبرتقال !
ماذا قدمنا لهم : قتلنا رجالهم ، رملنا نسائهم ، ايتمنا اطفالهم ومن عاش منهم دفعناهم الى الماء ، لم تعد اليابسة ملكهم .. ودفعنا بقيتهم الى الجبال ، لم تعد السهول ملكهم !!
بعد مئات من السنين صحت ضمائرنا من غفوتها الطويلة ، لكنها صحوة قصيرة بعد ان قُتّل وشرد جلهم ولم يبق منهم الا القلة في هذه الأرض قالوا : هذه ارضنا نعيش فيها ونموت !} كتابات

والى اليوم ما زال الظلم والاظهاد قائما , فلا احد صحى ضميره ولا احد وعى على نفسه انه غاصب مستعمر, ولا جاءتنا حكومة ديمقراطية حمت شعبها من التمييز الديني والقومي , بل اشعلت الاقتتال الطائفي , ولا احترمت حقوق الأقليات, بل زادت من تهميشهم , لقد كشفت الحكومة عن وجه برلمانها الحاقد و العنصري والطائفي وبشكل واضح , فاقدام البرلمان العتيد بالتصويت على الغاء مادة دستورية تتيح في حدها الأدنى لأبناء العراق الأصليين فسحة بسيطة من المشاركة في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية , دليل على ان القائمين على حكم العراق ما زالوا يحكمون بعقلية العصور المتخلفة وبمنظور الكراهية , انها نيات سيئة ومبيتة للقضاء على كل شريحة وطنية عراقية اصيلة على ارض العراق .

ونقولها بكل صراحة ان بعض المسؤولين من الذين عبروا عن اسفهم وحزنهم على قيام البرلمان بالغاء المادة 50 , هم اعضاء فيه وفاعلين في الحكومة , فهل يتصور هؤلاء ان الشعب العراقي والمسيحي بشكل خاص ساذج الى هذا الحد حتى يصدق حزنهم واسفهم هذا , ان الطامة الكبرى هي في تصريح السيد رئيس البرلمان حيث كان اكثر ظلامية عندما برّر ذلك بعدم وجود احصائيات بعدد النفوس !

ان شعبنا المسيحي بعد الذي حصل يعلن ..ان هؤلاء غير مؤتمنين على مصالح شعبهم ولا يصلحون لتشريع قوانين تشيع الطمأنينة بين العراقيين , وسيبقى موقفهم هذا مؤشرا لدى الشعب المسيحي من ان القائمين على ادارة شؤون العراق الحاليين لا يمثلونهم وانهم اعداء الشعب وخاصة الأقليات ومنهم المسيحيون , ونقول للسيد رئيس الوزراء بان تصريحكم بالعودة لتصحيح ما قرره البرلمان عالعين والراس ولكنه ليس بهذه السهولة , لأن قرار البرلمان يمثل رأي الشعب كما هو معلوم , وهل يعقل ان الشعب بهذا المستوى !!!, فمن يا ترى بحاجة الى تصحيح الحكومة ام الشعب ام البرلمان ؟
انها صورة حقيقية وبشعة ومخزية لعقلية القائمين على رعاية وحكم الشعب العراقي .., ان شعبنا المسيحي بكل تنظيماته السياسية والكنسية في العالم وخاصة المتواجدة على ارض الأجداد سوف لن يقفوا مكتوفي الأيدي امام هذا الحقد والتهميش المتعمد , لقد صُدم شعبنا بقرار البرلمان الغاء المادة 50 ولكن الصدمة كانت اشد واقسى حين صوت التحالف الكردستاني ايضا , في حين كان يجب على التحالف الكردستاني الوقوف مع الأقليات ورفض القرار, وبالمناسبة كنت اتمنى ان يكون حاضرا المرحوم الملا مصطفى البارزاني ليرى كيف يعامل الشعب المسيحي الذي وقف معه في نضاله ضد الدكتاتورية والظلم , حيث قدم شعبنا المسيحي الاف الشهداء من اجل القضية الكردية , وفاتني ان اذكر بان بعض من ابناء وبنات شعبنا المسيحي وكمثال على ذلك وليس الحصر الدكتورة القديرة كاترين ميخائيل حيث تقدمت شاهدا على مذابح الانفال التي لحقت بالشعب الكردي اثناء محاكمة الدكتاتور صدام حسين , وهذه شهادة حية لمدى تعاون شعبنا المسيحي مع الأخوة الكرد, اتمنى ان لا يتكرر هذا المشهد وان لا نرى مستقبلا اصدقاء لنا يقفون ضد مصالحنا .
اخاطب البعض من ابناء شعبنا والبعض من قادة احزابنا بكل تشكيلاتهم ...ان شعبكم في العراق اليوم يصارع الموت والتهجير القسري وهو اعزل لا يملك غير رحمة الله , ضعوا شعبكم على الطريق الصحيح , شعبكم بحاجة الى مصارحته في الأسباب التي اوصلته الى هذه المرحلة من التهميش , ان ما حدث تحت قبة البرلمان العراقي لا يمكن الا وان نصفه بالمؤامرة وبخيانة العهد , نعم ان بعضهم تآمر علينا , لقد خانوا العهد والدستور , ان شعبنا الذي هرول باصبعه البنفسجي قد صُدم , وستبقى آثار هذه الصدمة مؤثرة في نفوس المسيحيين كما بقيت غيرها من صدمات الارهاب والتهجير والقتل , ان حسن النية باتت في خطر وان كل ما قيل ويقال من تبريرات سواء من قبل البعض في التحالف الكردستاني او البعض من الإئتلاف الشيعي , فان ذلك لن يلغي غضبنا واسفنا اتجاه ما حدث , ان الثقة التي منحها شعبنا لهؤلاء قد انهارت , ويبدو ان السبابة البنفسجية كانت خطأً تأريخيا لا يغتفر , وان احتمال وقوع الأكثر سوءاً سيكون احتمالا قائما , ان شعبنا شعب اصيل ..يشهد له العراقيون المسلمون الطيبون قبل الاخرين ...وكما قالت كتابات معبرة عن لساننا { : هذه ارضنا نعيش فيها ونموت ! } , اننا هنا ومن منطلق حقوق الانسان نطالب ليس بالأسف فقط كما يروج البعض وباصدار ملحق يعيد العمل بالفقرة 50 وتحت ضغوط خارجية , انما هذا حقنا وفق الدستور ...انما نطالب باحالة كل الكتل او الشخصيات التي كان لها اليد الطولى على الغاء هذه الفقرة للمسائلة القانونية والدستورية عن اسباب هذا الالغاء , وبهذه المناسبة نشد على ايدي الحزب الاسلامي وحزب الفضيلة والخيرين في المجلس لموقفهم النزيه هذا لرفضهم التصويت على الغاء المادة 50 , ومهما تكن اسبابهم , فانهم على الأقل ليسا من اتباع الديانة المسيحية !

ملاحظة ..اينما وردت كلمة مسيحيين نعني بها
الاشوريين , الكلدان , السريان
واينما وردت كلمة الأقليات نعني بها
الصابئة , الازيدية , الشبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ليعلم برلماننا العتيد ... هذه ارضنا نعيش فيها ونموت !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Chaldean Of Iraq  :: بلاد ما بين النهرين: النافذة الالكترونية للباحث الاكاديمي سيروان شابي بهنان :: مستقبل الديموقراطية في العراق: بعد الحرب الامريكية في 2003-
انتقل الى: