Chaldean Of Iraq

بلاد ما بين النهرين موطن الآثار والسياحة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 التلوث البصري واثره على جمال المدينة(مجموعة تقارير):

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sirwan Shabi
Admin


عدد الرسائل : 883
تاريخ التسجيل : 04/10/2007

مُساهمةموضوع: التلوث البصري واثره على جمال المدينة(مجموعة تقارير):   الثلاثاء أبريل 16, 2013 12:28 pm

تلوث بصري
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، بحث


تلوث بصري في ميدان التايمز
التلوث البصري (بالإنجليزية: Visual pollution) هو مصطلح يطلق على العناصر البصرية غير الجذابة، وهي المناظر الطبيعية، أو اي شيء آخر يريد الشخص أن ينظر إليها.
وكأمثلة على ذلك لوحات سيئة، والقمامة، وبعض الجدران، والمباني غير المدروسة، والعمارة غير المنظمة، والعلامات والأعشاب والإعلانات العشوائية.
أو بمعنى آخر هو تشويه لأي منظر تقع عليه عين الإنسان يحس عند النظر إليه بعدم ارتياح نفسي. ويمكننا وصفه أيضاً بأنه نوعاًً من أنواع انعدام التذوق الفني، أو اختفاء الصورة الجمالية لكل شيء يحيط بنا من أبنية ... إلي طرقات ... أو أرصفة ... وغيرها.
[عدل] بعض الأمثلة للتلوث البصري
• سوء التخطيط العمراني لبعض الأبنية سواء من حيث الفراغات أو من شكل بنائها.
• أعمدة الإنارة في الشوارع ذات ارتفاعات عالية لا تتناسب مع الشوارع.
• صناديق القمامة بأشكالها التي تبعث علي التشاؤم.
• اختلاف دهان واجهات المباني.
• أجهزة التكييف في الواجهات.
• انتشار المساكن في مناطق المقابر.
• المباني المهدمة وسط العمارات الشاهقة.
• اللافتات ولوحات الإعلانات المعلقة في الشوارع بألوانها المتضاربة.

............................
المصدر: http://ar.wikipedia.org
.......................................................................................................................................
التلوث البصري (اختفاء المظاهر الجمالية):
التاريخ: Saturday, December 08
الموضوع: مشاكل البيئة
* التلوث البصري (اختفاء المظاهر الجمالية):
وهو تشويه لأي منظر تقع عليه عين الإنسان يحس عند النظر إليه بعدم ارتياح نفسي. ويمكننا وصفه أيضاً بأنه نوعاًً من أنواع انعدام التذوق الفني، أو اختفاء الصورة الجمالية لكل شئ يحيط بنا من أبنية ... إلي طرقات ... أو أرصفة ... وغيرها.

- وسوف نقدم بعض الأمثلة علي هذا النوع من التلوث:
- سوء التخطيط العمراني لبعض الأبنية سواء من حيث الفراغات أو من شكل بنائها.
- أعمدة الإنارة في الشوارع ذات ارتفاعات عالية لا تتناسب مع الشوارع.
- صناديق القمامة بأشكالها التي تبعث علي التشاؤم.
- اختلاف دهان واجهات المباني.
- استخدام الزجاج والألومنيوم مما يؤدي إلى زيادة الإحساس بالحرارة.
- أجهزة التكييف في الواجهات.
- المخلفات من القمامة في الأراضي الفضاء وحول صناديق القمام.
- انتشار المساكن في مناطق المقابر.
- مشروعات الترميم بالمناطق الأثرية وعدم انسجام الأجزاء الجديدة مع القديمة.
- انتشار المساكن في مناطق المقابر.
- المباني المهدمة وسط العمارات الشاهقة.
- السيارات المحطمة، أو تلك المحملة ببضائع غير متناسق مظهرها.
- اللافتات ولوحات الإعلانات المعلقة في الشوارع بألوانها المتضاربة.
- إقامة المباني أمام المناظر الجميلة وإخفائها مثل: البحر أو أي مكان توجد به مياه.
وغيرها من الأمثلة الأخرى التي لا حصر لها.


التلوث البصري في المدينة

د. خالد بن عبدالعزيز الطياش


تعيش بلادنا نهضة حضارية كبيرة ويعد مجال العمارة والعمران واحداً من أبرز مظاهر تلك النهضة ومع اختلاف الأذواق والثقافات تظهر صور جديدة وأنماط متباينة من المنشآت السكنية والتجارية تؤثر على البيئة البصرية للمدينة مما كان له الأثر في تلوث المدينة بصرياً وافتقادها للطابع الجمالي وهذا يؤدي في حالة استمراره إلى تراكم تلك السلبيات في أشكال المباني مما يفقد المباني الجميلة المجاورة لها جمالها ويخفي خصائصها المعمارية المميزة، فمثلا وجود مبنى واحد ذي تصميم سيىء بين عدد من المباني ذات التصميم الجيد يشكل للعين نوعاً من الامتعاض ويحس الرائي بحالة من النشاز مهما كان تدني درجة الوعي العمراني والمعماري لديه حيث يشكل ذلك المبنى السيئ مؤشراً سلبياً لمنظر تلك المباني وبالتالي الصورة العامة للمدينة.
ويمثل التلوث البصري كل مايشاهد من أعمال إنشائية من صنع الإنسان تؤذي الناظر عند مشاهدتها ومع تكرارها ومرور الوقت على وجودها تفقد المشاهد الإحساس بالقيم الجمالية والصور الراقية للمنشآت فوجودها يشكل مادة ملوثة غير طبيعية تتنافر مع ماحولها عناصر أخرى، وترجع أسباب التلوث البصري عادة إلى الإهمال وسوء الاستخدام ورداءة التخطيط وهبوط المستوى الفني للتصميم إلى جانب دور السلوكيات الاجتماعية الخاطئة وتردي مستوى الذوق العام ويلعب الاقتصاد دوراً هاماً في بروز أو اختفاء التلوث البصري للمدن فنرى دائماً أن البلدان ذات الاقتصاد الضعيف والإمكانيات المادية المتواضعة تتزايد في مدنها ظاهرة التلوث البصري للمنشآت نتيجة لتلك الظروف إصافة إلى تردي الوعي الاجتماعي والثقافي لدى سكانها بعكس البلدان المتقدمة ذات الاقتصاد القوي نرى اختفاء التلوث البصري في مدنها لوجود قوانين وضوابط ملتزم بها من قبل سكان ذوي وعي اجتماعي وثقافي عال إصافة إلى ارتفاع مستوى الذوق العام لديهم.

وتكمن خطورة التلوث البصري في ارتباطها بالدرجة الأولى بفقد الإحساس بالجمال وانهيار الاعتبارات الجمالية والرضا والقبول للصورة القبيحة وانتشارها حتى أصبحت بالمقياس المرئي للعين عرفاً وقانوناً موجوداً ويمكن رصد مصادر التلوث البصري ومظاهرها في شوارع وطرقات وأحياء المدينة من خلال بعض المظاهر الإنشائية التالية:

- تباين أشكال المنشآت بين القديم والحديث في الموقع الواحد وبروز فارق تقنيات ومواد البناء بين منشأ وآخر يؤدي إلى نشاز واضح في التناغم التصميمي لها حيث إن التطور الهائل والسريع لمواد البناء وخصوصاً المواد المستخدمة في تغطية واجهات المباني كالزجاج والألمنيوم وغير ذلك من مواد التشطيب النهائي أدى إلى تباين في شكل المنشآت حتى لو كان الفارق الزمني بين انتهاء تشطيب المنشأين بسيط.

- دور التكلفة المادية في تحديد مواد التشطيب النهائية التي تحدد الشكل العام للمنشأ فأحياناً يقف المالك حائلاً دون اعتماد مواد تشطيب معينة تضفي على المبنى شكلاً جميلاً ويفضل مواد أخرى أقل تكلفة وجمالاً قد تشوه المبنى وهنا يكمن دور المعماري المصمم في إقناع المالك باعتماد مواد تحقق للمبنى جماله ورقي تصميمه.

- تنفيذ واجهات المبنى مخالفة للواجهات التي تم اعتمادها من قبل البلدية فيقدم المعماري المصمم مع المشروع منظور للواجهة الرئيسية مثلاً للاعتماد من قبل البلدية لكن عند التنفيذ يقوم المالك بتنفيذ واجهة مخالفة تماماً لما تم اعتماده سواء في الشكل أو الألوان دون دراسة مما يشوه المبنى ويؤثر على ما حوله من مبان.

- غياب الجماليات في التصميمات الحديثة للواجهات وإعطاء المجال الأوسع لمواد البناء لإبراز واجهات المباني واعتماد المعماري المصمم على تلك المواد في إخراج واجهات المبنى دون بذل مجهود لإبراز جماليات المبنى المعمارية.

- غياب الطابع العمراني والطابع المعماري المميز للمدينة يؤدي إلى فقدان الإحساس بالوحدة وبالقيم المشتركة بين المباني حيث إن الطابع هو حصيلة ملامح التشكيل الخارجي السائد في مكان ما بحيث يعطي له شخصية موحدة تميزه عن غيره من المباني. وتدعم قدرة المشاهد على إدراكه ومعرفة مصدره ومميزاته.

- أدى القصور في تحقيق الاحتياجات والمتطلبات المعيشية داخل المساكن أو الوحدات السكنية إلى قيام السكان بإحراء إضافات وتعديلات على العناصر والفراغات الخارجية للمباني وتعديل واجهاتها سواء بالتغييرفي موضع الفتحات أو إغلاق البلكونات بمواد مختلفة غير مدروسة أو خلافه مما أدى إلى تشويه الطابع المعماري الأصلي لواجهات تلك المساكن أو العمارات.

وللحد من التلوث البصري الذي يخدش جمال مدننا ويعطي للمشاهد صورة غير حقيقية لما نعيشه من نهضة حضارية عمرانية ومعمارية كبيرة لابد من أن يتعاون المعنيون من فئات المجتمع المختلفة وأصحاب العلاقة كي تظهر مدننا بمظهر حضاري مميز يعكس ما وصلنا إليه من رقي وتطور في جميع المجالات وأرى من وجهة نظري أن النقاط التالية قد تساعد في الحد من التلوث البصري للمدينة وهي كما يلي:

- تشديد الرقابة من قبل البلديات على المقاولين والملاك بضرورة الالتزام بتنفيذ ماتم اعتماده من مخططات وواجهات وألوان فلقد تم اعتماده من قبل قسم الرخص بالبلديات بعد دراسة وتدقيق ومراعاة لعوامل معمارية وعمرانية عديدة. وإنه لايحق للمقاول أو المالك تغيير ما تم اعتماده إلا بعد مراجعة البلدية لأخذ موافقة أخرى على المقترح الجديد المزمع تنفيذه.

- رفع المستوى الفني للمعماريين المسؤولين عن إجازة التصاميم المعمارية وخصوصاً تصاميم الواجهات وألوانها ومواد تشطيبها ودعم قسم فسوحات البناء بكفاءات معمارية متميزة علمياً وعملياً حيث إن ذلك ينعكس إيجابياً على مايقومون بإجازته من تصاميم.

- إلزام مقاولي أعمال البناء أو الإصلاح أو الترميم بعمل واجهة مزيفة من البلاستيك المقوى أمام الواجهات المراد القيام بأعمال البناء أو الترميم لها بحيث تبعد مسافة ثلاثة أمتار من الواجهة الرئيسية مع رسم الشكل النهائي للواجهة بالألوان والظلال وجميع التفاصيل على الواجهة المزيفة وذلك للحفاظ على الشكل العام للمدينة ولحجب ما يراه المشاهد من شدات معدنية ومخلفات أعمال البناء ومنعاً للتلوث البصري من الظهور وتزال هذه الواجهة المزيفة بعد انتهاء العمل في المبنى.

- لا بد من وضع تصور من ذوي الاختصاص الفني والاجتماعي والديني لتحديد الإطار العام للحرية الشخصية المعمارية والعمرانية لمالك المنشأة وبيان حدودها للعمل ضمن نطاق تلك الحدود وعدم تجاوزها حفاظاً على الذوق العام لتشكل المدينة وحفاظاً لحقوق المجاورين له وأن يتضمن ذلك التصور مدى الحرية المعطاة له لاختيار واجهات المبنى وألوانها والفتحات والأعمال الجديدة التي تظهر فوق سطح المبنى ويمكن مشاهدتها من الخارج وأمام بيته من مظلات للسيارات ورصيف للمشاة وزراعة تجميلية إضافة إلى تحديد شكل ومادة وارتفاع الحواجز فوق الأسوار الخارجية والاسوار الفاصلة بين الوحدات السكنية والتي توضع عادة لحجب النظر لمن هم داخل فناء الوحدة السكنية حيث إن هذا التصور يحد من ظاهرة التلوث البصري أسوة بالبلدان المتقدمة والتي لا يحق لصاحب المنزل بها القيام بأي عمل يظهر للعيان من خارج منزله إلا ضمن العديد من الشروط والتعليمات والضوابط.





أتى هذا المقال من The Green Iraq Network
http://www.iraqgreen.net/index.php


عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.iraqgreen.net/index.php/modules.php?name=News&file=article&sid=6821
.......................................................................................................................................

شوارعنا.. والتلوث البصري !!
د. محمود إبراهيم الدوعان
السبت 25/02/2012

لقد عانينا كثيرا من الملصقات التجارية الخاصة بالمطاعم، وأصحاب الأثاث، ومعاهد التدريب، والمدرسين الخصوصيين، وشركات توزيع المياه المعبأة، ومكافحة الحشرات، وغيرها من الشركات والمؤسسات، والأفراد، الذين يحاولون الوصول إلى الجمهور بأقصر الطرق وبدون مقابل مادي، وبأسلوب غير مقبول تماما، وفيه الكثير من الإزعاج لأصحاب المنازل، والعمائر والشقق، والفلل، وغيرها ... فما أن تذهب إلى أي مكان في المحافظة حتى تجد أمامك هذه الملصقات على محطات الكهرباء، وواجهات المعارض، والكم الهائل منها على أعمدة الإنارة، وتكثر بشكل لافت في معظم الشوارع، والميادين والطرقات، حتى وصل الأمر الآن إلى أعمدة إشارات المرور، مما يدلل على قلة وعي هؤلاء العاملين في الشركات الربحية، وتوزيع إعلاناتهم وملصقاتهم بطريقة غير حضارية.
لو أتيح للإنسان السفر لأي بلد في العالم، قد لا يجد هذا التصرف غير الحضاري في إبراز الإعلانات التجارية وبهذا الكم الهائل الذي أصبح يشوه شوارعنا بل ويسيء للمنظر العام لهذه الطرقات. ولنا الحق في أن نتساءل: أليس هناك آلية لوضع حد لهذه التجاوزات الخاطئة، التي تمارس على مرأى من الجهات ذات المسؤولية المباشرة عنها؟ أليس من حقنا أن نحافظ على شوارعنا من هذا التلوث البصري، الذي أصاب معظم أعمدة الإنارة، وواجهات المنازل؟ أليس من حقنا أن نطالب الجهات المسؤولة عن حماية المنشآت من هذا العبث الذي يمارس ليل نهار؟
أين دور البلديات الفرعية، ودور الأمانة نفسها في أن تضع قوانين صارمة وجزاءات رادعة لمن يضع أي نوع من الإعلانات على أي منشأة في الشارع العام، وتكليفه بإزالتها، وفرض غرامات مالية على من يمارس هذا النشاط؟
كما أننا نقترح على الأمانة أن تضع خطة لإزالة هذه الإعلانات، وذلك بالاتصال أولاً بصاحب الإعلان سواء كان فرداً، أو مؤسسة، عن طريق الجوال المعلن، وتحديد مدة زمنية لإزالة الملصق الذي يخصه من جميع الشوارع، وإذا لم ينفذ في الوقت المحدد، يطبق بحقه الجزاءات التي تضعها الأمانة بعد أن تبلغ صاحب الإعلان عن مقدار تلك الغرامة.
إذا لم يكن هناك صرامة في تطبيق النظام، فسوف نجد تلك الملصقات تعم جميع شوارعنا ومنشآتنا وبكل استهتار. وقد قالوا قديما « من أمن العقاب أساء الأدب».

للتواصل مع الكاتب ارسل رسالة: mdoaan@hotmail.com
..................................
المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sirwanbabylon.phpbb9.com
 
التلوث البصري واثره على جمال المدينة(مجموعة تقارير):
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Chaldean Of Iraq  :: بلاد ما بين النهرين: النافذة الالكترونية للباحث الاكاديمي سيروان شابي بهنان :: البيئات السياحية-
انتقل الى: